Uncategorized رئيسية كرة القدم - الدرجة الأولى

هل اخطأ الأنصار في اختيار اللاعبين الذين اشتراهم مؤخرا ؟

يبدو رئيس نادي الأنصار، نبيل بدر، مصرا على تصدر أخبار الكرة اللبنانية في غياب نشاطاتها الفنية عبر الصفقات التي يقوم بها مؤخرا والتي دفعت البعض إلى التساؤل عن نوعية الاختيار وعن مدى صوابيته.

فالبعض ينتقد الاختيارات قائلا إن عباس عطوي العهد ومازن جمال  أصبحا في آخر حياتهما الكروية وعبد الله طالب مصاب والوحيد الذي نجا من الانتقاد هو عبد الفتاح عاشور كون المستقبل لايزال أمامه ولكن الانتقاد لحق الإدارة ايضا لاسيما بعد المبلغ الكبير الذي دفعه النادي لاستقدامه من النبي شيث وهو الذي انتقل اليه قادما من الأنصار دون مقابل.

للإجابة عن جميع هذه التساؤلات، تم الاتصال بمدير نادي الأنصار، بلال فراج، الذي اعتبر أن جميع الخيارات مدروسة وهي الرؤية التي وضعها الجهاز الفني للفريق المنافس الذي يسعى لبنائه. فعباس عطوي، أونيكا، هو من أفضل صانعي اللعب في لبنان وقد وضعناه ضمن مرمى خياراتنا لأننا نعرف أن العهد قادر على الاستغناء عنه لأنه يملك بديلا أصغر سنا وهو يستطيع خدمة الأنصار لموسمين او ثلاث وهو ما يحتاج إليه الأنصار بانتظار جهوزية بعض اللاعبين الناشئين القادرين على شغل هذا المركز. أما مازن جمال فهو اتى على سبيل الإعارة لمدة سنة بفعل العلاقة الطيبة مع نادي الأعلي صيدا وهو قدم أداء جيدا مع النجمة في الموسم الماضي في المباريات التي شارك فيها والتي سجل في خلالها اهدافا حاسمة.

وتحدث فراج عن وضع عبد الله طالب فقال إن الفريق استشار ثلاثة من كبار الأطباء في لبنان حول وضعه الصحي واجمع الثلاث على أنه قادر على اللعب بعد حصوله على علاج متوفر وسيكون جاهزا للمباريات بعد تحضير جدي لمدة شهر على أن يتم إبعاده عن اللعب تحت الضغط ولا مانع لدى الأنصار من ذلك لأن لديه البدائل الجاهزة لتعويض الغياب المؤقت لأي لاعب.

كما سألنا مدير نادي الأنصار عن مدى صحة الشائعات التي تتحدث اهتمام الأنصال بالحصول غلى خدمات لاعب النجمة خالد تكه جي قأكد أن الأنصار تواصل في مرحلة سابقة مع إدارة نادي النجمة وأبدى فعلا اهتمامه بتكه جي ولكن الأمور تغيرت الآن علما أن النجمة لم يردوا حتى هذه اللحظة سلبا أو إيجابا على طلب نادي الأنصار.

وفي الختام، أبدى فراج ثقته باختيارات اللاعبين ذلك أن الفريق يحتاج إلى عناصر ذات خبرة نظرا لتوفر عدد كبير من اللاعبين الصاعدين الذين سيستفيدون من خبراتهم في صقل إمكاناتهم واحتلال مراكز أساسية في الفريق لاحقا.